من اجل مهام المسلم حفظ القران

  • بواسطة
الجيريا

لم يتركِ النبيُّ – صلى الله عليه وسلم – أمرًا فيه تشجيع وحثٌّ على حفظ القرآن الكريم إلا سلكه، فكان يُفَاضِل بين أصحابه – رضي الله عنهم – بحفظ القرآن، فيعقد الراية لأكثرهم حفظًا، وإذا بعث بعثًا جعل أميرهم أحفظَهم للقرآن، وإمامَهم في الصلاة أكثرَهم قراءة للقرآن، ويقدِّم للَّحْدِ في القبر أكثرَهم أخذًا للقرآن، وربما زوَّج الرجل على ما يحفظه في صدرِه من القرآن.

وأخبر – صلى الله عليه وسلم – عن علوِّ درجة الحافظ، وأن المؤمنين حين يدخلون الجنة، فإن حافظ القرآن له شأن آخر؛ حيث يعلو غيرَه في درجات الجنة لتعلوَ منزلتُه، وترتفع درجته في الآخرة كما ارتفعت في الدنيا، لكن ذلك مشروطٌ بالإخلاص،

فإن وُجِد الإخلاص أنعم الله – سبحانه وتعالى – عليه بعدة كرامات، منها:

الإنعام عليه بتاج الكرامة،

وحُلَّة الكرامة،

فهو يُعرَف بها يوم القيامة بين الخلائق، وهي علامة على كرامة لابسِها ومكانته عند الله – سبحانه وتعالى – وغير ذلك من الكرامات التي أعلاها رضا الله – سبحانه وتعالى.

• الحافظ مع السَّفَرة الكرام البَرَرة.
• الحافظ مقدَّم في الدنيا والآخرة؛ في الإمارة، والإمامة، والشورى، واللَّحْد.
• الحفَّاظ هم أهل الله وخاصته.
• الحفَّاظ لا تحرقهم النار.

هذه بعض فضائل حفظ القرآن الكريم، وفي كلٍّ منها وردت أحاديث كثيرة، فهنيئًا لمَن حَفِظ كتاب الله – سبحانه وتعالى – فجمعه في صدره، وعَمِل بما فيه، هنيئًا له بهذه البُشريات، فهل من مشمِّر؟!

كيف أحفظ القرآن الكريم؟!

إن تعليم القرآن الكريم فرضُ كفاية، وحفظُه واجب وجوبًا كفائيًّا على الأمة؛ حتى لا ينقطع تواترُه، ولا يتطرَّق إليه تبديل أو تحريف، فإن قام بذلك العدد الذي يكفي، سقط عن الباقين، وإلا أثموا جميعًا، وإن قام به عدد لا يكفي نجا القائمون وأثم الباقون، لكن الأهم من ذلك: كيف أحفظ القرآن؟! ما هي الوسائل التي تعينني على حفظ كتاب الله تعالى؟!

• إن نعمة القرآن العظيم من أعظم النعم التي منَّ الله بها على عباده المؤمنين، لدرجة أن الله – تعالى – قدَّم هذه النعمة على خلق الإنسان أصلاً، وذلك كما جاء في سورة الرحمن؛ حيث قال – سبحانه -: ﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ ﴾ [الرحمن: 1 – 3]، وكأنَّ الإنسان الذي لا يتعلم القرآن لم يخلق أصلاً، وكأنه ليست فيه حياة، وورد هذا المعنى أيضًا في سورة الأنفال؛ حيث قال ربنا – عز وجل -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾ [الأنفال: 24]، وكأن الإنسان الذي لا يستجيب لكلام الله ولا لكلام رسوله – صلى الله عليه وسلم – إنسانٌ ميت لا حياة له.

وقد اختصَّ الله – عز وجل – طائفةً من عباده المؤمنين بنعمة جليلة، ومنَّة غالية، وهي أن جعلَهم يحفظون هذا الكتاب القيِّم عن ظهر قلب، ورفع جدًّا من قدرهم، وعظَّم جدًّا من أجرهم، وأمر المؤمنين جميعًا أن يُجِلُّوا أمرهم، ويقدِّموهم على غيرهم، وذكر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ذلك الأمر في أكثر من حديث؛ حيث قال على سبيل المثال في الحديث الصحيح:

((إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين)).

وسوف أحاول في هذه العجالة – بإذن الله – أن أضعَ أيديَنا على بعض الأسباب التي تساعد في هذه المهمة العظيمة، والغاية الجليلة: مهمة حفظ القرآن الكريم، وسأحصي – بعون الله – لك يا صاحب القرآن، عشرَ قواعد أساسية – لا غنى عنها أبدًا – لمن أراد أن يحفظ هذا الكتاب الكريم، ثم أُضِيف إليها عشر قواعد أخرى مساعدة، وهي وإن كانت أيضًا في غاية الأهمية، إلا أنها لا تغني أبدًا عن القواعد الأساسية، فتلك عشرون كاملة!

أسأل الله – عز وجل – أن يمنَّ علينا بحفظ كتابه، وتدبُّر معانيه، والعملِ بما فيه، وأن يجعلنا ممَّن حَفِظوا للقرآن حُرْمتَه، وممَّن عظَّموا منزلته، وممَّن تأدَّبوا بآدابه، والتزموا بأحكامه.

• أخي يا صاحب القرآن، إن حفظ القرآن الكريم لمهمة من أجلِّ المهام التي من الممكن أن يقوم بها مسلم، وأجَلُّ من ذلك وأعظم أن تعملَ بما تحفظ، وأن تدعوَ إلى الله – عز وجل – بهذا الكتاب الكريم؛ قال – تعالى -:

﴿ المص * كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الأعراف: 1، 2]،

ولكي نُدرِك عظمةَ هذه المهمة علينا أن نتدبَّر قليلاً في أجر مَن يقرأ القرآن، فإذا علمتَ أن هذا الأجر الجزيل يُعطَى للقارئ، فما بالكم بالذي يحفظ؟! ذلك لأنه من المعلوم أن الذي يحفظ قد داوم على قراءة كثيرة، وما زال يداومُ حتى يُثَبِّتَ حفظَه، ويراجع ما قد نساه على مرِّ الأيام، فمن ذلك – مثلاً – ما سبق أن ذكرتُه من حديث الترمذي عن ابن مسعود – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال:

((مَن قرأ حرفًا من كتاب الله – تعالى – فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: الم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف))؛ قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.

فالعقل القاصر لا يمكن أن يتخيَّل حجم الثواب الهائل الذي يأخذه القارئ، ومن ثَمَّ الحافظ للقرآن، ثم إن القرآن سيأتي يوم القيامة يدافع عن أصحابه! نعم، يأتي يدافع عمَّن اعتاد قراءته وحفظه، والعمل به، والدعوة إليه.

وتخيَّل يوم القيامة أن القرآن يأتي سورة سورة يدافع عنك! فهذه البقرة تشفعُ لك، وهذه آل عمران تطلب لك، وهذه الأعراف ترجو لك، وهذه الأنفال تتمنَّى لك! أمر هائل أن تتخيَّل أن كلام الله – عز وجل – هو الذي يدافع عنك يوم القيامة!

روى الإمام مسلم عن أبي أمامة البَاهِلي – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال:

((اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه، اقرؤوا الزَّهراوَينِ البقرة وسورة آل عمران، فإنهما تأتيانِ يوم القيامة كأنهما غمامتانِ، أو كأنهما غَيَايتانِ، أو كأنهما فرقانِ من طير صوافَّ، تُحَاجَّان عن أصحابهما))

يتبع…..

• أخي يا صاحب القرآن، لا شك أن حفظ هذا الكتاب العظيم معجزة، هي فعلاً معجزة حقيقية أن تجد الألوف – بل الملايين من أمة الإسلام – يحفظون هذا الكتاب العظيم، مع كبر حجمه، وتعدُّد سوره، وتشابه آياته، ولا أعلم كتابًا على ظهر الأرض – سماويًّا كان أو غير سماوي – حَفِظه الناس بهذه الصورة؛ فهي خاصية فريدة جعلها الله – عز وجل – لكتابه العظيم، ويزداد عجبُك عندما ترى بعضَ الطوائف من المسلمين – والذين لا تتخيَّل أنهم يحفظون هذا الكتاب الكريم – قد حَفِظوه بالفعل؛ فالأطفال دون العاشرة – وأحيانًا دون السابعة – يحفظون القرآن الكريم، وقد يُتِمُّون حفظه بالكامل في هذه السن!

هذا مع العلم طبعًا أن غالب الكلمات التي يقرؤها الأطفال لا يدركون معناها، تجد أيضًا أن كثيرًا من الأُمِّيين الذين لا يعرفون القراءة والكتابة، يحفظون هذا الكتاب العجيب، فقط عن طريق السماع والتلقين،

تجد أيضًا كثيرًا ممَّن فقدوا نعمة البصر قد أبدلهم الله – عز وجل – بها نعمة القرآن، فهم وإن كان يتعذَّر عليهم مطالعة المصحف، وحفظ شكل الصفحة، إلا أن الله – عز وجل – يمنُّ عليهم بحفظ القرآن الكريم، وبصورة قد تكون أرسخ وأقوى من الذين يتمتَّعون بنظر صحيح ثاقب! بل أعجب من ذلك وأغرب، أنك تجد قومًا لا يتحدَّثون اللغة العربية أصلاً، يحفظون هذا الكتاب عن ظهر قلب! بل ويرتِّلونه كما أُنزِل، وبصورة قد تكون أفضل جدًّا من كثير من العرب الذين يتكلمون العربية.

كل هذا يشير إلى أن تيسير حفظ هذا الكتاب الكريم هو معجزة إلهية، وآية ربَّانية، وصدق الله العظيم إذ يقول:

﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ [الحجر: 9]، ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 17].

وأعظم وسائل حفظ هذا الكتاب الجليل في الأرض، هو أن يُحفَظ في قلوب الرجال والنساء والأطفال، فهذه أماكن آمنةٌ لا يصل إليها عدو ولا حاقد، وقد يأتي على المسلمين زمانٌ يُحارَب فيه الإسلام، وتُحرَق فيه المصاحف، ولكن يبقى القرآن في الصدور، حدث ذلك على سبيل المثال في الجمهوريات الإسلامية أيام احتلال الاتحاد السوفيتي لها؛ فهم كانوا يحرقون كل المصاحف، ويعاقبون بالقتل كلَّ مَن يجدون عنده مصحفًا في بيته أو في عمله،

ومع ذلك فإن أهل هذه البلاد حَفِظوا القرآن الكريم في صدورهم، ونقلوه من واحد إلى واحد عن طريق التلقين، وكانوا يدرسونه في المخابئ والكهوف والخنادق، ومرت الأيام، وانقشع الظلام الروسي، وبَقِي القرآن الكريم في صدور المسلمين، وصدق الله – عز وجل – إذ يقول:

﴿ بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ ﴾ [العنكبوت: 49]،

غير أني أَودُّ أن أؤكِّد على أن حفظ القرآن الكريم مسؤولية عظيمة، وتبعة كبيرة، فالذي وفَّقه الله – عز وجل – لهذه النعمة، عليه أن يعرف أنه سيبدأ حياة جديدة، وهو يحملُ في صدره هذا القرآن، ومن المؤكَّد أنه لن يكون كما كان في سابق حياته، بل ستتغيَّر فيه أشياء كثيرة، في داخله وفي خارجه، في سريرته وفي علانيَته، في علاقاته وفي معاملاته، لقد أصبح إنسانًا يحمل القرآن! ولا بد لهذا الإنسان من التحلِّي بصورة خاصة جدًّا، لا يتحلى بها إلا حمَّال هذا الكتاب الجليل.

يتبع……

قول الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه -: "ينبغي لحاملِ القرآن أن يُعرَف بليلِه إذا الناس ينامون، وبنهاره إذا الناس يُفطِرون، وبحُزنِه إذا الناس يَفرَحُون، وببكائه إذا الناس يضحكون، وبصمتِه إذا الناس يخوضون، وبخشوعه إذا الناس يختالون، وينبغي لحامل القرآن أن يكون مستكينًا ليِّنًا، ولا ينبغي له أن يكون جافيًا ولا مماريًا، ولا صيَّاحًا ولا صخَّابًا ولا حديدًا".

ويقول التابعي الجليل الفُضَيل بن عياض – رحمه الله -: "حامل القرآن حامل راية الإسلام، لا ينبغي أن يلهوَ مع مَن يلهو، ولا يسهو مع مَن يسهو، ولا يلغو مع من يلغو"، وقال أيضًا: "ينبغي لحامل القرآن ألا تكون له حاجة إلى أحد من الخلفاء فمَن دونهم".

هذه الصورة التي يشرحها لنا عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – والفُضَيل بن عياض – رحمه الله – توضِّح لنا أن حفظ القرآن الكريم تربية، وتربية عظيمة، هو تربية للفرد، وهو كذلك تربية للأمة، وتخيَّل أمةً يكثر فيها المؤمنون الذين يتَّصِفون بهذه الصفات، إنها ولا شك أمة لا تموت.

والله – عز وجل – كلَّف حُمَّال القرآن بمهمة عظيمة جدًّا لا يكلَّف بها إلا أفاضل الرجال، لقد استأمنهم على أغلى وأعظم عبادات الإسلام، لقد استأمنهم على "الصلاة"؛ فجعل الذي يؤمُّ الناس في الصلاة هو أكثرهم قرآنًا، وأعظمهم تجويدًا ودراية بقواعد التلاوة.

روى مسلم عن أبي مسعود الأنصاري – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((يؤمُّ القوم أقرؤهم لكتابِ الله، فإن كانوا في القراءة سواءً، فأعلمُهم بالسنة، فإن كانوا في السنة سواءً، فأقدمُهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواءً، فأقدمُهم سِلْمًا، ولا يَؤُمَّنَّ الرجلُ الرجلَ في سلطانِه، ولا يقعد في بيته على تكرمتِه إلا بإذنه))، قال الأشج في روايته مكان "سِلْمًا": "سنًّا".

كذلك قدَّم الإسلام هؤلاءِ الحفَّاظَ على غيرهم في قضايا الإفتاء، والشورى، وأخذ الرأي، فالذي نوَّر الله قلبه بالقرآن أقدرُ على معرفة الحق من الباطل، والصواب من الخطأ.

روى البخاري عن عبدالله بن عباس – رضي الله عنهما – أنه قال: "وكان القرَّاء أصحابَ مجالس عمرَ ومشاورته، كهولاً كانوا أو شبانًا"،

وحامل القرآن يَثبُت في أوقات الجهاد والنزال أكثر من غيره، بل على أكتافهم توضع المسؤولية، ومن ورائهم تسير الجيوش، لقد كان المسلمون في موقعة "اليمامة" الشهيرة إذا حدثت لهم هزة أو انتكاسة، استنجدوا بأهل القرآن، كانوا ينادون عليهم ويقولون: "يا أهل القرآن" فيقومون، ويقوم من ورائهم المسلمون، حتى استشهد في اليمامة خمسمائة حافظ للقرآن! ثم قام المسلمون بعد ذلك ينادون على حفَّاظ سورة البقرة: "يا أهل البقرة"، فقاموا حتى مات منهم خلق كثير، وهذا يوضِّح التبعة الضخمة التي كان يحملها حفَّاظ القرآن الكريم.

ولا يصح لأحدٍ أن يقول: إن المسؤولية كبيرة، ولا داعي لحملها حتى لا يسألني الله عنها! فكل تكاليف الإسلام مسؤولية؛ الجهاد مسؤولية، الدعوة مسؤولية، الإمارة مسؤولية، قول الحق مسؤولية،

فمَن يحمل مسؤوليات الإسلام إن تخلَّف عنها المسلمون؟! ثم إن الأجر على قدر المشقة، وليس مَن تَعِب وسهر كمَن تكاسل وفتر! والعبرة بالنوايا والأعمال، وليس بالنتائج، والله مطَّلِع على وُسْعِنا، ومحاسبُنا عليه، أسأل الله أن يستعملنا لدينه.

لكل ما سبق، فإن حافظ القرآن الكريم كان له – وما زال – مكانةٌ عظيمة في الإسلام، وستظل هذه المكانة – إن شاء الله – محفوظةً لهم إلى يوم القيامة.

روى مسلم أن نافع بن عبدالحارث لقي عمر بعسفان، وكان عمر يستعمله على مكة، فقال: مَن استعملت على أهل الوادي؟ فقال: "ابنُ أَبْزَى" قال: ومَن ابن أبزى؟ قال: مولًى من موالينا، قال: فاستخلفت عليهم مولًى؟! قال: إنه قارئ لكتاب الله – عز وجل – وإنه عالِم بالفرائض، ثم قال عمر: أما إن نبيَّكم – صلى الله عليه وسلم – قد قال: ((إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين)).

وروى البخاري عن جابر بن عبدالله – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يجمع بين الرجلين من قتلى أُحُد، ثم يقول: ((أيهما أكثر أخذًا للقرآن؟!))، فإن أُشِير إلى أحدِهما قدَّمه في اللَّحْد.

إخواني في الله، يا أصحاب القرآن، حفظ القرآن مهمة عظيمة، وتحتاج لعظيم، حفظُ القرآن غاية نبيلة لا بد أن تُبذَل في سبيل تحقيقها الأوقاتُ والأيام!

مقال اعجبني كثيرا اسال الله ان ينفعنا به….

الى ان نلتقي في موضوع القواعد الاساسية في الحفظ تقبلوا تحياتي الصادقة…

الجيريا

بارك الله فيك وجزاك خيرا أم حسنى طرح موفق ووضوع قيم
جعله الله في ميزان حسناتك
بارك الله فيك
يا ريت يا اختي ترشدينا عن اي شيئ يساعد على الحفظ
نويت ان احفظ لكن وجدت صعوبات
جزاك الله خيرا وجعلها في ميزان حسانتك
بارك الله في مروركن واهتمامكن غالياني

ام عبد الرحمن

ميما نور

لؤلؤة البحر

للاستفادة اكثر تفضلن

فضل من حفظ القران العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.