الحور العين

الجيرياالجيرياالجيرياوصف حور العين


الحور: جمع حوراء وهي المرأة الشابة الحسناء الجميلة البيضاء شديدة سواد العين ،قال مجاهد : الحوراء التي يحار فيها الطرف من رقة الجلد وصفاء اللون

قال الحسن :الحور شديدة بياض العين شديدة سواد العين

أزواجُ مطهرة:
الجيريا

(مطهرة من الحيض والبول والنفاس والغائط والمخاط والبصاق وكل قذر
وكل أذى يكون من نساء الدنيا ) .

كأنهن الياقوت والمرجان
الجيريا
: (شبهنَ بالياقوت لصفاء لونهن ،وبالمرجان لشدة بياضهن ) قال عبد الله: أن المرأة من نساء أهل الجنة لتلبس عليها
سبعين حلة من الحرير ،
فيرى بياض ساقيها من ورائهن .
قال صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى :كأنهن الياقوت والمرجان ( ينظر إلي وجهه ما بين المشرق والمغرب ،وإنه ليكون
عليها سبعون ثوباً ينفذها
بصره حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلك)
حورٌ مقصوراتٌ في الخيام:


الجيريا

(المقصورات المحبوسات

على أزواجهن لا يرون غيرهم وهم في الخيام ،ولايلزم من ذلك أنهن
لايفارقن الخيام إلي الغرف والبساتين) .
فيهن خيراتُ حسان:

الجيريا

(فهن خيرات الصفات والأخلاق

والشيم ، حسان الوجوه .
قال عبد الله لكل مسلم خيرة
ولكل خيرة خيمة ولكل خيمة أربعة أبواب يدخل عليها في كل يوم من كل
باب تحفة وهدية وكرامة لم تكن قبل ذلك لاترحات ولازفرات ولابخرات ولاطمحات ) .
إنا أنشأناهن إنشاءً:

الجيريا

(قال مقاتل : أنشأهن
الله عز وجل لأوليائه لم يقع عليهن ولادة ) .
فجعلناهن أبكاراً:

الجيريا

( قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : إن أهل الجنة
إذا جامعوا نساءهم عدن أبكاراً ).

عرباً أتراباً:
الجيريا
( عرباً المتحببات إلي أزواجهن،
العواشق الغنجات الشكلات
المتعشقات الغلمات المغنوجات
، أترابا على ميلاد واحد ) .
كواعب أتراباً:
الجيريا
قال الكلبي: هن الفلكات اللواتي
تكعب ثديهن وتفلكت،والمراد
أن ثديهن نواهد كالرمان
ليست متدلة إلى أسفل
يسمين نواهد وكواعب ) .
كأمثال الؤلؤ المكنون :
(قال صلى الله عليه وسلم :
صفاؤهن صفاء الدر الذي في الأصداف الذي لم تمسه الأيدي ) .
كأنهن بيض مكنون :
(قال صلى الله عليه وسلم
: رقتهن كرقة الجلد الذي رأيته داخل في البيضة مما يلي القشرة وهو الغرقئ ) .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.