في حكم التهنئة بالمولود الجديد

  • بواسطة

في حكم التهنئة بالمولود الجديد

السـؤال:

هل تشرع التهنئة بالمولود الجديد؟

الجـواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فلا يُعرف في السُّنَّة شيءٌ من ذلك، ولكن نُقل عن بعض التابعين كالحسن البصري، تهنئة الوالد بقوله «بارك الله لك في المولود لك وشَكَرْتَ الوَاهِبَ وبلغ أشُدَّهُ ورُزِقْتَ بِرَّه»، ويردُّ الوالدُ: «أجزل اللهُ ثوابَكَ» ونحو ذلك(١). واستحبّ هذا القول لدخوله تحت الكلمة الطيبة كما في قوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَبِالكَلِمَةِ الطَيِّبَةِ»(٢)، وكما في رواية أخرى: «وَالكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ»(٣).

والأصلُ كما هو معروفٌ، إدخالُ السرور والغِبطة على قلب المسلم لتقوية عُرَى الأُخوَّةِ وتَمْتِينِ أواصر المحبة، ونشر الألفة بين المسلمين، فإنّ المسلم يَأْلَفُ ويُؤْلَفُ(٤)، لذلك يُستحبّ للمسلم أن يبادر إلى مسَّرة أخيه وإعلامه بما يفرحه ولا يقصِّر بتهنئته والدعاء له ولِوَلِيدِهِ، ويؤيّده ما ثبت إسناده مقطوعًا عن معاوية بن قرة قال: «لَمَّا وُلِدَ إلياس دعوت نَفَرًا من أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم فأطعمتهم فدعوا، فقلت: إنَّكم قد دَعَوتُمْ فبارك لكم فيما دَعَوْتُمْ، وإنّي إن أدعو بدعاء فأَمِّنوا، قال: فدعوت له دعاء كثيرًا في دينه وعقله»(٥).

والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ٢٠ محرم ١٤٢٨ﻫ
الموافق ﻟ: ٨ فبراير ٢٠٠٧م

——————————————————————————–

(١) وله أن يردّ على المهنّي بقوله: «بارك الله لك، وبارك عليك»، أو «جزاك الله خيرًا، ورزقك الله مثله». [«الأذكار» للنووي (٢٥٦)].

(٢) أخرجه البخاري في «الزكاة» (١٣٤٧)، ومسلم في «الزكاة» (٢٣٤٧)، من حديث عدي بن حاتم رضي الله عنه.

(٣) متفق عليه: البخاري في «الجهاد» (٢٨٢٧)، ومسلم في «الزكاة» (٢٣٣٥)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

(٤) أخرجه أحمد (٨٩٤٥)، والحاكم (٥٩)، من أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا: «المُؤْمِنُ مَأْلَفَةٌ، وَلاَ خَيْرَ فِيمَنْ لاَ يَأْلَفُ وَلاَ يُؤْلَفُ». وحسَّنه الألباني في «الصحيحة» (٤٢٦)، وانظر «المقاصد الحسنة» للسخاوي (٥١٥).

(٥) أخرجه البخاري في «الأدب المفرد» (١٢٥٥): باب الدعاء في الولادة من حديث معاوية بن قرة رضي الله عنه. [انظر: «صحيح الأدب المفرد» للألباني (٤٨٥)].

بارك الله فيك اختي
الجيريا
جزاك الله خيرا الأخت ام عبد الرحمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.