ﺧﻄﺄ ﺷﺎﺋﻊ ﻓﻲ ﻓﻬﻢ : ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏)

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بسم الله و الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم و على آله و صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

ﺧﻄﺄ ﺷﺎﺋﻊ ﻓﻲ ﻓﻬﻢ : ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏)

كثير من العامة بل وبعض الخاصة يخطىء في أمر قلَّ من ينبه عليه وهو :
الحوقلة عند المصائب !!!
فأغلب الناس إذا أصابته مصيبة أو سمع عن مصيبة سارع إلى قول " لا حول ولا قوة إلا بالله "!!
واستعمال هذه الجملة إنما يكون في :
1- الأمر العام ذكراً مجرداً من غير مناسبة وهي كنز من كنوز الجنة كما قال صلى الله عليه وسلم .
2- عند الاستعانة بالله تعالى لأداء طاعة ، كما في قولها عند سماع " حيَّ على الصلاة ، حيَّ على الفلاح " استعانة بالله تعالى لأداء الصلاة .
وأما الحوقلة عند المصائب فمما لا وجه له البتة في مثل هذا المقام .

الإسترجاع:

الجيريا

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول: [إنَّا لِلّهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ]اللهمّ أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها إلّاأخلف الله له خيرا منها.".مسلم.
وعرّف صلى الله عليه وسلم المصيبة فقال:"ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب و لا سقم ولاحزن حتّى
الهمّ يهمّه إلّا كفّر به عن سيئاته." .مسلم.

الحوقلة :

الجيريا

معنى ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ :

ﺍﻋﺘﺮﺍﻑ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺑﻌﺠﺰﻩ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺄﻱ ﺃﻣﺮ ﺇﻻ ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﻭﺗﻴﺴﻴﺮﻩ ، ﻭﺃﻣﺎ ﺣﻮﻟﻪ ﻭﻧﺸﺎﻃﻪ ﻭﻗﻮﺗﻪ ﻓﻤﻬﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻌِﻈﻢ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺷﻴﺌﺎ ﺇﻻ ﺑﻌﻮﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻼ ﻭﺍﺭﺗﻔﻊ ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺋﺮ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻗﺎﺕ ، ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻻﻳﻌﻈﻢ ﻣﻌﻪ ﺷﻲﺀ ، ﻓﻜﻞ ﻗﻮﻱ ﺿﻌﻴﻒ ﻓﻲ ﺟﻨﺐ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﻛﻞ ﻋﻈﻴﻢ ﺻﻐﻴﺮ ﺿﻌﻴﻒ ﻓﻲ ﺟﻨﺐ ﻋﻈﻤﺘﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ .
ﻭﺗﻘﺎﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﺇﺫﺍ ﺩﻫﻢ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺃﻣﺮ ﻋﻈﻴﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻪ ، ﺃﻭ ﻳﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻪ .

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺯﺍﻕ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ :
‏« ﻳﻘﻮﻝ ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ – ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ – " ‏( ﻻ ﺣـﻮﻝ ﻭﻻ ﻗـﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺳﺘﻌﺎﻧﺔ، ﻭﻳﺨﻄﺊ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻴﺴﺘﻌﻤﻠﻮﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﺮﺟﺎﻉ !! " ﺃﻭ ﺑﺪﻝ ﺍﻻﺳﺘﺮﺟﺎﻉ .
ﺍﻻﺳﺘﺮﺟﺎﻉ : ‏( ﺇﻧﺎ ﻟﻠﻪ ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ ‏) ﻭﻫﺬﺍ ﻳﻘﺎﻝ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﺔ .
ﻭﻣﻌﻨﻰ ‏( ﺇﻧﺎ ﻟﻠﻪ ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ ‏) ﺃﻱ : ﺇﻧﺎ ﻟﻠﻪ ﻋﺒﻴﺪ، ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ ﺃﻭ ﻣﺤﺎﺳﺒﻮﻥ ﺃﻭ ﻣﺠﺎﺯﻳﻦ، ﺳﻨﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ، ﻓﻬﺬﻩ ﺗﻘﺎﻝ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﺔ، ﻓﻴﺴﻠﻮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺑﺈﺫﻥ ﺍﻟﻠﻪ .
ﻛﻠﻤﺔ : ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻫﺬﻩ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺳﺘﻌﺎﻧﺔ؛ ﻃﻠﺐ ﻋﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ، ﻓﺒﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺨﻄﺊ ﻭﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﺑﺪﻝ ‏( ﺇﻧﺎ ﻟﻠﻪ ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ ‏) .!
ﻓﺈﺫﺍ ﻣﺎﺕ ﻟﻪ ﻣﻴﺖ ﺃﻭ ﺣﺼﻠﺖ ﻟﻪ ﻣﺼﻴﺒﺔ ﻳﻘﻮﻝ : ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) !! ﻳﻌﻨﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻻﺳﺘﺮﺟﺎﻉ ﺑﺪﻝ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ : ‏( ﺇﻧﺎ ﻟﻠﻪ ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ ‏) ﻳﻘﻮﻝ : ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻠﻂ ﻓﻲ ﻓﻬﻢ ﻣﻌﺎﻧﻲ ﺍﻷﺫﻛﺎﺭ ﻭﺩﻻﻻﺗﻬﺎ ﻭﺃﻭﻗﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺤﺴﻦ ﺃﻭ ﻳﻨﺎﺳﺐ ﺃﻥ ﺗﻘﺎﻝ ﻓﻴﻪ ‏» .
ﺃﻣﺎ ﻋﻦ ﻣﻌﻨﻰ ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻗﺎﻝ ﺣﻔﻈﻪ ﺍﻟﻠﻪ :
‏« ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻛﻨـﺰ ﻣﻦ ﻛﻨﻮﺯ ﺍﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺳﺘﺴﻼﻡ ﻭﺗﻔﻮﻳﺾ ﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ، ﻭﺍﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ .
‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻫﺬﻩ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺟﻞ ﻭﻋﻼ، ﺃﻱ ﻃﻠﺐ ﻋﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺟﻞ ﻭﻋﻼ .
ﻭﻣﻌﻨﺎﻫﺎ : ﺃﻱ ﻻ ﺗﺤﻮﻝ ﻣﻦ ﺣﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻝ، ﻭﻻ ﺣﺼﻮﻝ ﻗﻮﺓ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ، ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺈﺫﻧﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ .
ﻻ ﺗﺤﻮﻝ ﻣﻦ ﻣـﺮﺽ ﺇﻟﻰ ﺻﺤﺔ، ﻭﻣﻦ ﺿﻼﻝ ﺇﻟﻰ ﻫﺪﺍﻳﺔ، ﻭﻣﻦ ﻛﻔﺮ ﺇﻟﻰ ﺇﻳﻤﺎﻥ، ﻭﻣﻦ ﺿﻌﻒ ﺇﻟﻰ ﻗـﻮﺓ، ﻭﻣﻦ ﻭﻫﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺷﺪﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ .
ﻓﺄﻣﻮﺭ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻛﻠﻬﺎ ﻭﺃﺣﻮﺍﻟﻪ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺑﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ .
‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) : ﻳﻌﻨﻲ ﻣﺎ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺄﻱ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺇﻻ ﺇﺫﺍ ﺃﻋﺎﻧﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ .
ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺷُﺮﻉ ﻟﻨﺎ ﺇﺫﺍ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻤﺆﺫﻥ : ‏( ﺣﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺣﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻼﺡ ‏) ﻳﻌﻨﻲ ﺗﻌﺎﻟﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻼﺓ، ﻭﺗﻌﺎﻟﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﻧﻴﻞ ﺍﻟﻔﻼﺡ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺮﺗﺐ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻠﻜﻢ ﻟﻠﺼﻼﺓ ﺷُﺮﻉ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻝ ﻋﻨﺪ ﺳﻤﺎﻋﻨﺎ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻨﺪﺍﺀ : ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﺃﻱ ﻧﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻌﻴﻨﻨﺎ، ﻳﻌﻨﻲ ‏( ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻃﻠﺐ ﺇﻋﺎﻧﺔ .
ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻳﺸﺮﻉ ﻟﻪ ﺇﺫﺍ ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ : ‏( ﺑِﺎﺳﻢ ﺍﻟﻠﻪ، ﺗﻮﻛﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ، ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ‏) ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻪ ﻳُﺴﻦ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺫﻟﻚ، ﻭﻫﺬﺍ ﻓﻴﻪ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻌﻮﻥ، ﺃﻥ ﻳﻌﻴﻨﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻗﺎﺩﻡٌ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺩﻳﻨﻪ ﻭﺩﻧﻴﺎﻩ ‏» .
ﺍﻟﺸﺮﻳﻂ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺷﺮﺡ ﻛﺘﺎﺏ : ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﻜﻠﻢ ﺍﻟﻄﻴﺐ

جزاك الله خيرا ام عبد الرحمان

جزاك الله كل خير

شكرا على الموضوع المهم
جزاك الله خيرا ام عبدو
بوركتي غاليتي ام عبد الرحمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.